الثقافة والرياضة تسلم الجوائز للفائزين في أدب الطفل

15يوليو2021


سلمت وزارة الثقافة والرياضة جوائز الفائزين في الدورة الثامنة من جائزة الدولة لأدب الطفل لسفارات بلدانهم، وذلك عن طريق سفارات دولة قطر في الخارج، بالتعاون مع وزارة الخارجية، حيث أعلنت نتائج الدورة الثامنة في 20 نوفمبر 2020، بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، وتم بث حفل الاعلان عن النتائج عن بعد عبر منصة دوحة 360 ومواقع التواصل الاجتماعي لوزارة الثقافة والرياضة وجائزة الدولة لأدب الطفل، وحصل الفائزون الستة في الجائزة التي تشتمل 5 مجالات على ميداليات ذهبية وشهادات تكريم، وكانت الميدالية الذهبية الأولى من نصيب منصور عمايرة من الاردن عن رواية (نجمات العيد)، مناصفة مع لمياء سليمان العبد الخميس من سوريا عن قصة (هذا الظل لا يشبهني) في مجال القصة والرواية، في حين كانت نالت الميدالية الذهبية في جائزة الدولة لأدب الطفل في مجال النص المسرحي الكاتبة العمانية وفاء الشامسي عن عملها (باي باي ببجي). وفي مجال الشعر فاز بالجائزة مناصفة كل من سعيد عبيد من المغرب عن ديوانه (أجنحة وآمال ونجوم) ومصطفى محمد الغلبان من فلسطين عن ديوانه (رحلة إنقاذ العالم) أما في مجال الدراسات الأدبية فقد فاز مصطفى الجيلالي عمر رجوان عن دراسته أدب الطفل بين التخييل والتداول دراسة في بلاغة الخطاب، فيما حجبت الجائزة في مجال أغاني الاطفال. ويشار أن وزارة الثقافة والرياضة تسعى من خلال هذه الجائزة إلى رفد المكتبات العربية بأعمال ذات جودة عالية كمساهمة منها في دعم الطفل بغرس القيم وإعداده للمستقبل. وقد تكونت لجنة تحكيم المسابقة من 15 محكمًا من الكتاب والأدباء والشعراء والملحنين والأكاديميين، وتمت عملية التحكيم وفق آلية تضمن النزاهة والشفافية، حيث تم استقبال 632 عملًا في هذه الدورة، تأهل منها 549 عملًا موزعة على مختلف المجالات. ويشار إلى أن جائزة الدولة لأدب الطفل من بين أهم الجوائز العربية حيث حازت على سمعة أدبية وفكرية على مستوى الوطن العربي، اذ يتنافس على مجالاتها أعداد كبيرة من الكتاب والمبدعين من ذوي العطاء المتميز القطريين والعرب كما أن الجائزة تسعى لتكون عنوانًا إبداعيًا مميزًا بين جوائز الطفولة عربيًا وعالميًا من خلال تحفيز الأدباء المهتمين بعالم الطفل على تقديم أعمال أدبية مميزة في مجالات القصة والرواية والشعر والنص المسرحي والدراسات الأدبية.

Share on WhatsApp