قصة بعنوان/جاك وجيف



  • مدرسة/صلاح الدين الأيوبي الإعدادية
  • بقلم الطالب/خالد أمين

خيم الظلام حولها ورأت حولها شخص غريب في الغابه فذهبت لتتحقق منه,فإذا بها تسمع صوت غريب وكان كصوت الذئاب فخافت فأسرعت بالهرب فإذا بها تجد رجل يرتدي قناع ذئب فوضع في رقبتها إبره منومه فغابت عن الوعي ,وبعد وقت طويل ,استيقظت فرأت نفسها داخل حجرة في مدينة الألعاب ,ورأت في نفس الحجرة جيف وجاك وفي الظهيرة كشف الستار عن الحجرة,فرأى الناس بدهشة الفتاة معلقة فوق الحجرة وفجأة اشتغل مكبر الصوت قائلاً :ألا تعلمون من هذه لقد كنتما ضحيه لهذه المرأه التي استغلت كليكما من أجل النقود ,لديكما خياران اما ان يحاول كل منكم قتل الآخرأوتقتلوا هذه المرأه .......الخيار لكما,وبدأت الفتاة تنادي جيف:اقضي عليه ,واقتربت مره آخرى من جاك:أجل ياجاك تستطيع فعلها....فعرفا كل منهما خداعها واتفقا على مخادعتها حتى وصلا بها إلى المنشار ومزق احشائها.

وهذا كان اختبار لجاك وجيف وهوعدم الشفقه على شخص غير مألوف.